موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

رغم أهميتها في تكوين شخصية الطفل وإبعاده عن العنف : 80%من تلاميذ الابتدائي لا يمارسون الرياضة(نقلا عن جريدة البلاد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الوزارة تكون معلمي ومفتشي التربية الفنية والرياضية

كشف مفتشو مادة التربية الفنية والرياضية للطور الابتدائي، أن 80 بالمائة من تلاميذ الطور الأول لا يمارسون لا التربية الرياضية ولا التربية الفنية والتشكيلية بالرغم من أهميتها في تكوين شخصية متوازنة للطفل تبعده عن العنف، مشددين على أن تكوين الأساتدة أهم سبيل لإعادة بعث المادة وتمكين المتمدرسين من الاستفادة منها.
شدد مفتشو مادة التربية الفنية والرياضية للطور الابتدائي خلال الملتقى الذي نظمته مديرية التكوين التابعة لوزارة التربية الوطنية بمعهد مستخدمي التربية بالحراش، على ضرورة تدريس التربية الفنية والرياضية للتلاميذ ، الأمر الذي من شأنه، حسبهم، التقليل من حجم ظاهرة العنف على مستوى المؤسسات التربوية. وأكد لبصير مدير التكوين بوزارة التربية الوطنية في هذا الشأن، أن تعلم مادتي التربية الفنية والتشكيلية والتربية الرياضية سيكرس مبادئ احترام الملكية العامة لدى التلاميذ، واحترام الغير والخصم والمنافس وكذا القانون، ما من شأنه إبعاد الطفل عن جميع أنواع العنف عبر جميع المستويات بفضل اكتسابه لشخصية متوازنة.
وأكد في هذا الشأن الأستاذ تيتوني دراجي مفتش تعليم متوسط للتربية الرياضية لولاية برج بوعريريج خلال مداخلته، أن 80 بالمائة من تلاميذ الطور الأول لا يمارسون التربية الرياضية، حيث يقوم الأساتذة بتعويض الحصة إما باللغة العربية وأي مادة أخرى لسبب أو لآخر وهو ما من شأنه حرمان التلاميذ من حصة تعليمية جد مهمة في تكوين شخصية متوازنة لديه. وأكد المشاركون في الملتقى من أساتذة ومفتشين البالغ عددهم 130 من 13 ولاية على مدى أهمية التربية الفنية والتشكيلية والتربية الرياضية، مشيرين إلى أن هاتين المادتين تهدفان إلى السمو بالمستوى الإنساني للفرد ولهما دور هام في بناء شخصية الطفل.
وقد قررت الوزارة أن يتكفل المفتشون والأساتذة الذين استفادوا من التكوين على مدار أربعة أيام والبالغ عددهم 130 مفتشا مباشرة دورات تكوينية لصالح الأساتذة على مستوى المؤسسات التربوية التابعة لمؤسساتهم التربوية.

ك ليلى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fpemsila.arabepro.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى