موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

تقرير فيدرالية جمعيات أولياء التلاميذ لولاية المسيلة حول عملية تنظيم التقويم المرحلي للتعليم الإلزامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

بناء على المنشور الوزاري رقم 62/و.ت./ر.د/ المؤرخ في 31 جانفي 2013 والمتعلق بعملية التقويم المرحلي للتعليم الإلزامي فقد تم عقد لقاء مع الأولياء يوم 12 فيفري 2013
بثانوية أبي مزراق وقد تمخض عن هذا اللقاء الاقتراحات التالية حسب المحاورالمذكورة في المنشور المذكور أعلاه .
1/ البرامج التعليمية للطور الإلزامي :
* التخفيف من البرامج على مختلف المستويات وفي الأطوار الثلاثة ومراجعة المضامين المدرسية من خلال التنظيم الزمني . * إعادة النظر في التوقيت الزمني اليومي والأسبوعي الحالي الخاص بالتلميذ
* تقريب المصطلحات من التلميذ حسب محيطه الذي يعيش فيه
* تكييف البرامج حسب المناطق والوسط المعيشي للتلميذ لأنه محور العملية التربوية
* ضبط طريقة التدريس إما بالمضامين أو بالكفاءات
* إعادة النظر في التقويم الحالي وذلك بإيجاد آليات تظهر المستوى الحقيقي للتلميذ لأن
التقويم الحالي لا يعبر عن المستوى الحقيقي للتلاميذ.
* الرجوع إلى الرموز باللغة الوطنية مثل ما كان معمولا به سابقا تفاديا للخلط الموجود حاليا.
* برمجة الأنشطة اللاصفية بعد الدراسة مع تعيين المؤهلين لهذه الأنشطة .
* الإكتفاء بثلاث مواد في السنة الأولى والثانية وهي القراءة والخط والحساب والتدرج
بإدخال المواد الأخرى من مستوى إلى آخر .
* إعادة النظر في المناهج الحالية مثل منهاج التاريخ للسنة الرابعة ابتدائي حيث توجد بعض المفاهيم والمصطلحات الجامدة والبعيدة عن واقع التلميذ ومداركه العقلية.
* الاكتفاء بثلاثة اختبارات أو بسداسيين فقط خلال السنة الدراسية شريطة برمجتها من قبل الوصاية وتكون موحدة إما على مستوى المقاطعات أو الدوائر.
* إلغاء الإنتقال الآلي في الطور الأول من الابتدائي بحيث يجب أن يخضع إلى الاختبارات.
* تعميم فتح الأقسام التحضرية بكل المدارس الابتدائية مع اختيار العناصر الكفأة لها وتوفير الإمكانيات الضرورية .
2/ تكوين المكونين وتحسين مستواهم :
* إعادة فتح المعاهد التكنولوجية أو الرجوع إلى دور المعلمين
* التشديد في اختيار موظفي قطاع التربية خاصة الكفاءة والسلوك مثل ما كان معمولا به سابقا عند الالتحاق بالمعاهد التكنولوجية مع التركيز على الهندام والنطق والخط .
* احترام التخصص عند التوظيف .
* برمجة دورات تكوينية خلال العطل للمتخرجين الجدد تتضمن المادة والتشريع وعلم النفس
* تفعيل الندوات التربوية والمجالس البيداغوجية .
* اختيار لجان الانتقاء عند إجراء المسابقات .
* العمل على استقرار الموظف والاكتفاء بحركة نقلية واحدة تكون عند نهاية السنة الدراسية
* يجرى التأهيل آخر السنة ويعين المؤهلون في سبتمبر وليس وسط السنة الذي أثر على
تمدرس التلاميذ والسير الحسن للمؤسسات.
* إلغاء التكوين عن بعد خلال السنة الدراسية وبرمجتها في العطل المدرسية فقط .
* تقويم المكونين بإيجاد آليات وميكانيزمات ولا نكتفي بمنح النقطة جزافا للموظف .
* رسكلة المربين لتجديد معلوماتهم وربط ذلك بالترقية شريطة أن تكون هذه الرسكلة خلال العطل المدرسية .
* إلغاء الترقية الإمتيازية دون كفاءة أو أقدمية والبحث عن ضوابط ومقاييس صارمة للترقية في المسؤوليات وعلى مختلف المستويات.
3/ ظروف التمدرس وتكافؤ الفرص :
أ- الهياكل : برمجة كل المرافق عند بناء المؤسسات التربوية ,بالنسبة للمدرسة الابتدائية تتطلب المرافق التالية : الحجرات الدراسية – مكتب المدير – السكن الوظيفي – المطعم – مخزن المطعم- الحجابة – قاعة النشاطات – قاعة المعلمين .( تحديد المساحة الواجب توفرها عند إنجاز المؤسسات التربوية ).
* بالنسبة للتعليم المتوسط والثانوي : برمجة مخابر اللغات والمطعم عند تخصيص الغلاف المالي للإنجاز .
* معالجة غيابات الأساتذة والمعلمين والتكفل بالموظفين المصابين بأمراض مزمنة .
* تجهيز المؤسسات بكل ما تحتاجه وتوفيرها عند افتتاحها أي إتمام جميع الإجراءات قبل الفتح .
*التشديد على منع تحويل الأقسام إلى مكاتب أو مطعم أو إلى أغراض أخرى .
*تفعيل دور المكتبات المدرسية وتزويدها بالكتب المفيدة للتلميذ.
* تعميم والتشجيع على فتح المطاعم بكل المدارس الابتدائية .
* إخراج المفتشيات من المؤسسات التربوية وبناء مجمعات لهم مع توفير كل ما تتطلبه من إمكانيات مادية وبشرية لأداء واجبهم كما ينبغي .
* تنظيف محيط المؤسسة التربوية من الآفات مع إشراك القطاعات الأخرى كفتح المقاهي وقاعات اللعب وطاولات بيع التدخين ومحلات بيع الاسطوانات وغيرها..........
* العمل على احترام طاقة استيعاب المؤسسات التربوية عند إنجاز الخرائط التربوية حتى لا نضطر إلى استعمال أقسام المدارس الابتدائية للمتوسط أو الثانوي لما لهذه العملية من سلبيات تنعكس على التلاميذ والتأطير وغيرها.......
* إضافة مادة التربية الدينية والخلقية في جميع الأطوار .
* التكفل بالتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بتخصيص مدارس خاصة أو فتح أقسام خاصة لهم شريطة توفير الإطار المؤهل لذلك.
* إلغاء الأقسام المتعددة المستويات وفتح مناصب لهم مثل ما هو موجود بالمدن.
* فتح مؤسسات للتلاميذ النجباء انطلاقا من الابتدائي إما على مستوى الدائرة أو الولاية أو الجهوي وذلك بالتدرج .
* إعادة النظر في المنظومة التشريعية التي صدرت في التسعينيات وجعلها تتماشى والواقع المعيش مع احترام قيم وثواب الأمة مع التركيز على سيرة وأخلاق المتمدرس.
* إجبارية إنشاء جمعيات أولياء التلاميذ مع تفعيل عملها ونشاطها.
* التقليص من الكتب المدرسية مع إعادة النظر في أسعار البعض منها .
* منع الهاتف النقال بالمؤسسات التربوية وحجزه عند تكرار العملية .
أما بالنسبة للتسرب المدرسي فيجب:
- ربط المنح العائلية بتمدرس التلميذ وهذا بالتنسيق مع القطاعات الأخرى.
- توجيه التلاميذ إلى التكوين المهني وعدم فتح الإعادة إلا للذين لهم معدلات مقبولة
- تطبيق ما جاء في القانون التوجيهي فيما يخص تمدرس التلاميذ.
- محاربة العنف اللفظي واعتباره من الأخطاء التي يعاقب عنها القانون .
- برمجة الأنشطة الثقافية والرياضية وتعيين مختصين في ذلك خاصة في الابتدائي
- تشجيع فتح الداخليات بالنسبة لمناطق الجنوب مع توفير النقل المدرسي وجعله تابعا لوزارة التربية الوطنية .
4/ عصرنة التسيير البيداغوجي والإداري:
* تعميم إدخال الإعلام الآلي مع توظيف المختصين في ذلك.
* تحديث المعلومات الموجودة في الشبكة العنكبوتية على مختلف المستويات.
* العمل على إنشاء المحفظة الإلكترونية.
* الرجوع إلى القديم أي من السبت إلى الخميس لأن قطاع التعليم يختلف عن القطاعات الأخرى .

رئيس الفيدرالية
بوزعرورة عبد الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fpemsila.arabepro.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى