موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

المعلون والمفتشون يدعون للعــودة إلى نظام 6 سنــــــوات في الابتدائي.. تقارير المدارس والدوائر تطالب بضرورة إعادة النظر في معامل مادة التاريخ ( نقلا عن جريدة الجزائر نيوز)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

باشر مدراء التربية الخمسين عبر الوطن، أمس، المرحلة الثالثة في عملية التقويم المرحلي للتعليم الإلزامي، على مستوى مديريات التربية، حيث يقومون بإعداد حصيلة عن المرحلتين السابقتين وتقديم تقرير نهائي خلال الندوات الجهوية المقبلة، فيما شددت تقارير المرحلتين السابقتين على العودة إلى النظام التعليمي القديم والتخلي عن النظام المعتمد، حاليا، وهذا بعد الإقتناع بأنه لم يحقق النتائج المرجوة. كما ركزت التقارير على مراجعة معاملات بعض المواد وإيلاء الأهمية الكبيرة لمادة التاريخ.
وشرع مدراء التربية في مناقشة تقارير الدوائر ومقاطعات التفتيش ومنسقي أسلاك التفتيش التي قدموها خلال المرحلتين الأولى والثانية من عملية التقييم المرحلي، التي باشرتها وزارة التربية الوطنية، بداية الشهر الجاري، حيث ستستمر المشاورات على مستوى المديريات، إلى غاية 28 من الشهر الحالي، وسيقومون بحوصلة نتائج التقارير التي تتمركز على 4 محاور رئيسية، تتمثل في البرامج التعليمية للطور الإلزامي، تكوين المكونين وتحسين مستواهم، ظروف التمدرس وتكافؤ الفرص وعصرنة التسيير البيداغوجي والإداري، ويقدمها المدراء إلى رؤساء الندوات الجهوية، حيث تباشر المرحلة الرابعة، المتعلقة بعملية التقييم على مستوى الندوات الجهوية “رئيس الندوة الجهوية ومدراء التربية المعنيون”، وهذا أيام 18 و19 و20 مارس المقبل.
وفي سياق ذي صلة، كشفت مصادر مطلعة بقطاع التربية الوطنية، أن التقارير الخاصة بمرحلتي التقييم على مستوى المدراس والمؤسسات والدوائر، أغلبها ركزت على ضرورة العودة إلى النظام القديم، المتعلق بالدراسة لمدة 6 سنوات بدل 5 سنوات في الابتدائي، مبررين ذلك بأن النظام الحالي لم يحقق النتائج المرجوة منه، حيث أوضحت مصادرنا أنه سيتم مناقشة إمكانية إلغاء النظام المعمول به، حاليا، للعودة إلى تطبيق نمط التكوين المعتمد من قبل، مما يعني أن امتحان نهاية التعليم بالمرحلة الابتدائية يجرى في السنة السادسة وليس في الخامسة، وأن عدد سنوات الدراسة بالطور المتوسط سيتراجع من أربع إلى ثلاث سنوات، ويأتي الحديث عن هذا التغيير لعدد من الأسباب، على غرار الصعوبات التي يتلقاها أساتذة التعليم المتوسط في التعامل مع الملتحقين بهذا الطور، حسب مصادرنا، الذي كشف أن التقارير المقدمة إلى مدراء التربية تضمنت اقتراحات تخص إعادة النظر في المعامل المعتمد في بعض المواد، وعلى رأسها مادة التاريخ التي يرى كثيرون أنها مهمشة ولم تعط لها الأهمية المستحقة، حيث طالبوا بإعادة الاعتبار لهذه المادة الهامة. كما تضمنت التقارير طلبات تخص إعادة النظر في الطريقة التي يتم بها تسيير ملفات كل من النقل المدرسي والإطعام والتدفئة، بعد أن سجلت هذه الأخيرة نقائص فاضحة تضرر منها التلميذ.
ويذكر، أن وزير التربية الوطنية، عبد اللطيف بابا احمد، باشر عملية تقييم إصلاحات المنظومة التربوية بعد 10 سنوات من بداية تطبيقها، وهذا بعد تسجيل نقائص كبيرة في العملية واعتراف الوزير بها منذ اعتلائه رأس قطاع التربية.

صارة ضويفي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى