موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

”لا بد من إعادة هيكلة جمعيات أولياء التلاميذ” ( نقلا عن جريدة الفجر اليومية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

[center]
”لا بد من إعادة هيكلة جمعيات أولياء التلاميذ”
إشراك المدرسة العليا للأساتذة في الإصلاحات ضروري

شدد الأمين الولائي للفيدرالية الوطنية لأولياء التلاميذ بتيبازة، دخلي صالح، على ضرورة التحرك لإعادة هيكلة جمعية أولياء التلاميذ على مستوى جميع المدارس للرقي بمستوى التعليم، معتبرا في موضوع آخر أن الاكتظاظ الذي تعرفه الأقسام أثر سلبا على مستوى التحصيل الدراسي. وأشار في السياق ذاته إلى ضرورة الاعتماد على خبرة المدرسة العليا للأساتذة في عملية تقييم الإصلاحات، بالنظر إلى خبرتها العملية والبيداغوجية في هذا المجال.
بتشخيصه لأهم العوائق الظاهرية والمعاناة التي يعيشها التلاميذ المتمدرسون عبر المؤسسات التربوية، يشير صالح دخلي في هذا السياق إلى ضرورة الوجود الفعلي لجمعيات أولياء التلاميذ في مختلف المؤسسات التربوية.
ويرى دخلي أن غياب نشاط جمعيات أولياء التلاميذ يصعب من مهمة مديري الابتدائيات والأساتذة في التحكم في الوضع السائد داخل المدارس، والتكفل الشامل بالوضع الدراسي والاجتماعي للتلاميذ على أحسن وجه، مؤكدا على ضرورة إعادة تأسيس وهيكلة جمعيات أولياء التلاميذ عبر كافة المؤسسات بغرض تنشيطها فعليا، وبما يليق بمستقبل التلاميذ، وذلك بالتنسيق مع ممثلين عن السلطات المحلية وإدارة المدرسة، وطرح جميع الانشغالات في اللقاءات التي تجمعه مع ممثلين عن مديرية التربية وشركاء آخرين.
اللحوم المجمدة خطر على صحة التلاميذ
ولدى تطرقه إلى موضوع الإطعام المدرسي، دعا دخلي صالح إلى ضرورة رفع تسعيرة الوجبة الغذائية في المطاعم المدرسية من 35 إلى 70 دج إن أراد الآباء الاقتناع بأن التسعيرة المعمول بها في الوقت الراهن، غير كافية لتقديم وجبة أفضل، والتي من شأنها أن تفيد التلميذ صحيا وتساعد على التركيز المعنوي ومواصلة التحصيل العلمي على أحسن وجه.
وحذر دخلي من جهة ثانية من خطورة تقديم اللحوم المجمدة في الوجبات الغذائية للتلاميذ، وعواقبها الوخيمة على صحة التلاميذ، لأنها ”تشكل خطرا على هؤلاء في ظل غياب المراقبة الصحية من قبل أطباء مختصين، خصوصا وأن مدة تخزينها قبل تقديمها للتلاميذ في شكل وجبة غامضة ومصدرها مجهول”، مشيرا إلى تلقيه عدة شكاوى من أولياء التلاميذ.
الاكتظاظ في الأقسام الطامة الكبرى
وعن مشاكل قطاع التربية، قال دخلي إن الاكتظاظ جزء من انشغالات لا تعد ولا تحصى، نظرا لما يعيشه القطاع من احتجاجات واضطرابات، مشيرا إلى أن ولاية تيبازة تعيش هذا الواقع الذي سيؤثر سلبا على مستقبل التلاميذ المتمدرسن، داعيا بالمناسبة إلى ضرورة تحديد الخريطة الجغرافية لقطاع التعليم بتيبازة وبكل ولاية، والتي من شأنها القضاء على مشكل الاكتظاظ الحاصل بأقسام الدراسة في العديد من المؤسسات، رغم أن بعض المؤسسات التربوية فارغة بالمناطق النائية مقارنة بأخرى مملوءة عن آخرها في المدن.
التدفئة المشكل الأهم والبلدية غائبة
وعن مشكل غياب التدفئة، فقد حمل المسؤولية للبلديات المتسببة - على حد قوله - في النقص الملحوظ في مادة المازوت على مستوى مؤسسات المناطق النائية والأرياف، كما تغيب عن هذه المؤسسات الصيانة والأجهزة، لا سيما ما تعلق بالستائر المنعدمة في النوافذ بشكل ملفت للانتباه، الأمر الذي يؤثر بالسلب على صحة المتمدرسين في فصلي الشتاء بقساوة طبيعته والصيف الحار.
لابد من إسهام المدرسة العليا للأساتذة في الإصلاح
وحول إصلاح المنظومة التربية التي تعيش احتجاجات لامتناهية، دعا الأمين الولائي لفيدرالية أولياء التلاميذ إلى ضرورة الاستنجاد بالمدرسة العليا للأساتذة مرة أخرى، لإصلاح جزء مما هو حاصل في حق التعليم والتربية الوطنية، مشيرا إلى ضرورة الكفاءة البيداغوجية لدى الأساتذة المعلمين لإصلاح الوضع، فضلا عن الشروط الموضوعية التي تسمح للأساتذة المعلمين بتكوين الأجيال الصاعدة. ويرى المتحدث ذاته أن ”الدروس الخصوصية تشكل خطرا على التلاميذ ولا تبشر برفع المستوى على الإطلاق”، مشيرا إلى أن ”الأساتذة الذين يجدون صعوبة في التحكم في الوضع في المدارس العمومية ورفع مستوى تلاميذهم لظروف ما أو أخرى، كيف يمكنهم تدارك ما فات في الدروس الخصوصية؟”.
العنف في المدارس ظاهرة خطيرة
وحذر دخلي من تفشي العنف في المدارس، داعيا إلى مواجهتها بكل الوسائل الضرورية المتاحة، لأن عواقبها ستكون وخيمة على مستقبل الجزائر في مجال التعليم، خاصة مع ارتفاع تعاطي المخدرات والسموم في الوسط الشباني، لذلك لابد من متابعة الأولياء لأبنائهم في الشارع والمدرسة بشكل مكثف لتجنب ظاهرة العنف في المدارس التي وإن طالت الأساتذة والمعلمين عبر العديد من المؤسسات التربوية، فإنها وصلت إلى الأهل والمنازل بشكل أصبح لا يطاق، و”ما الآفات الاجتماعية المسجلة من فترة لأخرى في العديد من الولايات، إلا دليل قاطع على أنه لابد من مواجهة العنف في المدارس بالوسائل الضرورية و قبل فوات الأوان”.
محمد. ن

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى