موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

كل التفاصيل عن اجراءات تفتيش المترشحين والأدوات الممنوعة في البكالوريا ( نقلا عن جريدة الشروق اليومي)

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

سطّرت قيادتا الدرك والأمن بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، في إطار تأمين امتحانات نهاية السنة بأطوارها الثلاثة قبل الـ48 ساعة، مخططا وقائيا عملياتيا يضمن التغطية الأمنية لمراكز الطبع وإجراء الامتحانات والتجميع للترميز ومراكز التصحيح.

وأفاد بيان لخلية الاتصال بقيادة الدرك، أن وحداتها ستفعّل مخططا وقائيا عملياتيا يضمن التغطية الأمنية لمراكز الطبع وإجراء الامتحانات والتجميع للترميز ومراكز التصحيح. وستعمل مصالح الدرك على ضمان مرافقة المواضيع وأوراق الإجابات بالتنسيق مع موظفي قطاع التربية الوطنية، في اتجاه كل مراكز الامتحان وتوفير الأمن لمراكز الامتحانات والأماكن المحاذية لها، ومقرات مديريات التربية إلى جانب تأميـن نقل مواضيع الامتحانات في وقتها المحدد، مع مرافقة توزيع مواضيع الامتحانات من مديريات التربية إلى مراكز الامتحان، وتأمين نقل أوراق الأجوبة من مراكز الامتحانات إلى مديريات التربية، ومن مديريات التربية باتجاه مراكز التصحيح.

وستقوم وحدات الدرك بتعزيز تشكيلات أمن الطرقات عبر مختلف الطرق الوطنية والولائية والبلدية، خاصة المؤدية إلى المناطق العمرانية وذلك قبل وأثناء فترة إجراء الامتحانات، إلى جانب وضع حيز الخدمة تشكيلات ثابتة ومتحركة تضمن تنفيذ مخطط خاص يتضمن نقاط مراقبة ودوريات في مختلف المناطق.

ووجّه اللواء عبد الغاني هامل، تعليمة إلى رؤساء أمن الولايات يطالبهم فيه بتوفير الشروط الأمنية للحيلولة دون ما يمكن أن يعكّر أجواء امتحانات نهاية السنة الدراسية، من خلال تجنيد جميع وحدات الشرطة بصفة مباشرة وغير مباشرة، حيث سيتم وضع 3 عناصر أمنية منها شرطية، عبر جميع مراكز الامتحانات، كما تم إقحام جميع التشكيلات بوضعها على مراكز الامتحانات المنتشرة عبر ولايات الوطن، أو بطريقة غير مباشرة لتأمين الظروف المحيطة بالمراكز إلى جانب تسهيل حركة المرور، تحسبا لأي إنزلاقات يمكن أن تحدث، خاصة مع موجة الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر.

وستكون مراكز الامتحانات بالعاصمة "محمية" بـ20 ألف شرطي من بينهم 1200 مكلفين بحراسة المراكز قبل وأثناء إجراء الامتحانات، و182 لحراسة مراكز الامتحان بالنسبة لشهادة التعليم الابتدائي، 144 منهم من اختصاص الأمن الوطني إلى جانب 4 مراكز مخصصة للتصحيح و38 ستكون تحت حماية الدرك الوطني، فيما سيكون 105 مركز مخصص لامتحانات شهادة التعليم المتوسط، 93 منها ستكون من اختصاص الأمن الوطني و12 أخرى من اختصاص الدرك الوطني، إلى جانب 4 مراكز للتصحيح، 3 منها ستكون تحت حماية الأمن. أما امتحانات البكالوريا، فقد كلف أعوان الشرطة بتشديد الحراسة على 75 مركز إمتحان من مجموع 79 الموزعة عبر مختلف بلديات العاصمة، إلى جانب 3 مراكز للتصحيح، فيما ستوكل مهمة الحراسة الأمنية لـ4 مراكز امتحان.



أستاذات حارسات لتفتيش المترشحات في البكالوريا

شدّدت وزارة التربية، في مراسلة موجهة لمختلف مديرياتها على ضرورة تخصيص أستاذات حارسات في مختلف مراكز الحراسة لامتحان البكالوريا، لتفتيش التلميذات المترشحات قبل الامتحان وأثناءه. وحسب مضمون المراسلة فإن إجراءات الوزارة جاءت على ضوء التجارب السابقة التي تم فيها كشف طرق عديدة للغش في الامتحانات، منها استخدام الكتمان تحت الخمارات أو الشعر، وكذا الاستعانة بالهواتف النقالة من نوع "أيفون"، إلى جانب جلب الحروز المعروفة بالزوم.

نوارة باشوش/معاذ

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى