موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

1711 وحدة كشف مدرسية فقط للتكفل بصحة 8.5 مليون تلميذ ( نقلا عن جريدة الفجر اليومية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

كشفت وزارة التربية عن فتح 11 وحدة للكشف والمتابعة على مستوى المؤسسات التربوية عبر 5 ولايات، ليصل عدد وحدات الكشف الطبية بالمدارس إلى 1711، وهو ما تعتبره جمعيات أولياء التلاميذ ضئيلا مقارنة مع الأمراض العديدة التي تهدد صحة المتمدرسين، خاصة مشاكل النظر التي يعاني منها قرابة 400 ألف تلميذ، إضافة إلى مشكل التبول اللاإرادي، ومشاكل أخرى مرتبطة بأمراض القلب، الحول، القمل والجرب.
وحسب المديرة المركزية للنشاط الاجتماعي بوزارة التربية، لطيفة رمكي، فقد “تم فتح 11 وحدة للكشف والمتابعة خلال 2013 بالعاصمة وبشار وڤالمة وتيسمسيلت وسوق أهراس للاستجابة لحاجيات الهياكل المدرسية في مجال التكفل الطبي للتلاميذ”.
وتتمثل وحدات الكشف والمتابعة في هياكل طبية موجودة في مختلف المؤسسات المدرسية، ومهمتها الرئيسية التأطير الطبي وشبه الطبي والنفساني للأطفال المتمدرسين.
وتتوزع هذه الهياكل الطبية على مستوى الولايات بالنظر إلى عدد التلاميذ المتمدرسين، بحيث تضم كل مقاطعة وحدة للكشف والمتابعة موجهة لنحو 5000 إلى 6000 طفل في الأطوار الثلاثة.
وأكدت مديرة النشاط الاجتماعي أن تسيير هذه الوحدات كانت تسهر عليها جزئيا وزارة التربية الوطنية فيما يخص المكاتب والمقتنيات والحملات التحسيسية، ووزارة الصحة فيما يتعلق بجانب التوظيف.
ويتم تحديد برامج نشاط وحدات الكشف والمتابعة كل بداية سنة عن طريق منشور وزاري، حسب رمكي التي أكدت أنه تم تسطير الأهداف التي ينبغي بلوغها خلال السنة في مجال كشف ومتابعة المرضى المزمنين، مضيفة أن الزيارات الطبية تتم مرة في السنة على الأقل بكل المؤسسات المدرسية الوطنية، ويسهر عليها أطباء عامون وأخصائيون في طب العيون وطب الأسنان وعلم النفس.
وأوضحت في هذا الصدد أن الأطفال المرضى الذين يتم الكشف عنهم على مستوى هذه الوحدات يوجهون نحو أطباء أخصائيين لإجراء فحوصات معمقة.
وذكرت بأنه بإمكان المعلمين الاطلاع على الملف الطبي للطفل ومن ثم تكييف البرامج التربوية وفقا للتعليمات الطبية، كما تنظم وحدات الكشف حملات تحسيسية لصالح التلاميذ، مثل تنظيف الأسنان والوقاية من الأمراض المعدية وممارسة النشاط البدني والوقاية من العنف المدرسي ومكافحة التبغ وغيرها من الآفات الاجتماعية.
ويشارك في هذه الحملات معلمون وأطباء وأخصائيون في علم النفس وفي علم الاجتماع وأعوان من الأمن الوطني، كما يتم تنظيم حملات لتلقيح الأطفال كل بداية سنة مدرسية مع تخصيص برامج استدراكية بالنسبة للأطفال الذين فاتهم موعد التلقيح.
وأكدت رمكي أن البرنامج الطبي المدرسي يهتم كذلك بالمتابعة البيداغوجية للأطفال المقيمين بالمستشفيات.
يأتي هذا في ظل انتقادات وجهها رئيس اتحاد أولياء التلاميذ، أحمد خالد، الذي حذر في أكثر من مناسبة من عواقب نقص الوحدات، والذي اعتبر أن 1700 وحدة كشف غير كافية لتأطير ما يزيد عن 8 ملايين ونصف مليون تلميذ، في ظل الأمراض التي تفتك بالمتمدرسين الناتجة منها عن العدوى أو غياب النظافة، أو من المطاعم المدرسية التي تفتقد أغلبيتها هي الأخرى لأدنى شروط النظافة، ناهيك عن أمراض أخرى.
وأحصت وزارة الصحة في السنة الدراسية المنصرمة وجود أكثر من 355 ألف تلميذ يعانون مشاكل البصر، أي ما يعادل أزيد 4٪ من مجمل التلاميذ المتمدرسين، علاوة على الصعوبات المدرسية التي تأتي في المقام الثاني بنسبة 2.44 بالمائة، متبوعة بغياب علامات التطعيم بـ”عصيات كالميت غيران” ضد مرض السل بنسبة 2.39 بالمائة، إضافة إلى مشكل التبول اللاإرادي بنسبة 1.58 بالمائة، ومشاكل أخرى مرتبطة بأمراض القلب، الحول، القمل والجرب.


غنية توات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى