موقع فدرالية جمعيات أولياء التلاميذ

موقع يهتم بانشغالات أولياء التلاميذ

اهلا وسهلا بضيوفنا الكرام فليكن شعارنا جميعا : فلنتجند من أجل منظومة تربوية أصيلة وعصرية ندعو الجميع لاثراء منتدانا بالمواضيع البناءة و الاقتراحات الهادفة بعض المقتفات من القانون التوجيهي الخاص بالتربية وهي:المادة 94: يقوم الأولياء في إطار التكامل بين الأسرة والمدرسة بمتابعة تمدرس أبنائهم والمواظبة عليه المادة 95: يجب على المؤسسة اطلاع الأولياء قصد تمكينهم من أداء الدور المطلوب منهم خاصة على ما يلي : - جدول التوقيت المقرر للتلاميذ والتغييرات التي قد تدخل عليه. - التغيبات والتأخرات والسلوكات التي تسجل عليهم - النتائج المدرسية التي يتحصلون عليها خلال عمليات التقييم التي تجرى عليهم. - برمجة النشاطات الثقافية والرياضية والترفيهية التي تنظم في فائدتهم. المادة 96: تنظم المؤسسة لقاءات دورية بين الأولياء والمعلمين والأساتذة هدفها إقامة حوار مباشر بين المدرسة والأسرة, وتلتزم الأطراف المذكورة بالمشاركة فيها بما يخدم مصلحة التلاميذ ويرفع المردود المدرسي. المادة 98: تبادر إدارة المؤسسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتسهيل إنشاء جمعية أولياء التلاميذ باعتبارها الإطار المفضل للربط بين الأسرة والمدرسة وتدعيم العلاقة بينهما. المادة 99: تساهم جمعية أولياء التلاميذ في إطار الأحكام القانونية والتعليمية السارية في تقديم الدعم المعنوي والمادي للمؤسسة. المادة 101: تشارك جمعية أولياء التلاميذ في المساعدة المعنوية للمؤسسة على معالجة المعضلات وتذليل الصعوبات التي قد تحول دون مزاولة التلاميذ لأنشطتهم المدرسية بصفة طبيعية

عرض حال لقاء السيد مدير التربية مع مديري الثانويات حول تدني النتائج الرسمية بالولاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

في إطار تحسين النتائج المدرسية بولاية المسيلة تم عقد لقاء بمدينتي المسيلة وبوسعادة للبحث عن أسباب تدني النتائج الرسمية أي امتحاني شهادة البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط وقد أشرف على هذين اللقاءاين السيد مدير التربيةرفقة رؤساء المصالح بمديرية التربية وبحضور مديري مؤسسات التعليم الثانوي ومديري مركزي التوجيه المدرسي وفيدرالية جمعيات أولياء التلاميذ .زخلال هذه التدخلات أوضح الحاضرون أسباب تدني النتائج إلى ما يلي :
* تلاشي أو انعدام الضمير المهني لدى بعض الأساتذة والمشرفين على التربية
* غياب دور المفتشين واقتصاره على المراقبة السطحية وإقامة الندوة التربوية أو اليوم الدراسي .
*اقتصار المراقبة على دفتر النصوص سطحبا فقط دون التعمق في المراقبة.
* دعم الدروس المقدم في المؤسسات سلبي ولم يؤدي إلى نتائج مرجوة.
* اتساع الضعف الذي كان مقتصرا علة بعض المواد كالرياضيات أو اللغات إلى مواد أخى كاللغة العربية الاجتماعيات.........
*عياب المنافسات الثقافية بالمؤسسات التربوية.
*غياب الحوار والتعامل بين الأساتذة الجدد والتلاميذ لنقص وجهل التشريع والطرق البيداغوجية .
* غياب التقويم الصحيح في التقويم المستمر .
*تضخيم النقاط في التقويم المستمر .
*الدور غير الفعال للمفتشين.
*كثرة الإعادة .
*نقص التنسيق بين الأساتذة.
*غيابات التلاميذ عن المؤسسات التربوية .
*خروج التلاميذ المبكر من المؤسسة أي قبل العطلة الرسمية.
*غياب دور الأولياء في مراقبة أبنائهم.
* اهتمام التلاميذ بمواد دون الأخرى .
* عدم برمجة الأنشطة الثقافية والرياضية.
وفي هذا الصدد قدمت اقتراحات سنوجزها بعد تلخيصها - وشكرا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى